أسلوب التعجب

أسلوب التعجب
تعريف:
قد تقف أمام منظر طبيعي جميل فتنفعل نفسك فتعبر عن شعورك فتقول مثلا : مَا أجْمَلَ الطبيعةَ ! أو تقول: أجْمِلْ بِالطبيعة! أو تقول: سبحان الله!
وهكذا كلما عبر الإنسان عن شعوره الداخلي الذي تنفعل به نفسه بسبب أمر مجهول الحقيقة أو استعظم فعل فاعل ظاهر المزية سمي ذلك تعجبا.
صيغ وطرق التعجب
1 ــ للتعجب صيغتان قياسيتان هما: "مَا أفْعَلَ" و " أَفْعِلْ بِــ "
ويتعجب من الفعل مباشرة بصيغتي: " مَا أفْعَلَ " و " أَفْعِلْ بِــ " من كل فعل: ثلاثي، متصرف، تام، مثبت، قابل للتفاضل، مبني للمعلوم، غير دال على لون أو عيب أو حلية مما الصفة منه على وزن " أفْعَل- فَعْلاء "
حَسُنَ ـــــــــ مَا أَحْسَنَ ... ! - أحْسِنْ بِــ .... !
عَظُمَ ـــــــــ مَا أعْظَمَ ... ! - أعْظِمْ بِــ ..... !
أما إذا اختل شرط من هذه الشروط يؤتى بصيغة تعجبية مساعدة مناسبة للسياق نحو: ما أشد – أشدد بــ ، ثم بمصدر الفعل الصريح أو المؤول
حمر ـــــــ مَا أشَدَّ حُمْرَةَ الشمس! – أشْدِدْ بِحمرة الشمس!
حافظ ـــــــ مَا أجْمَلَ أنْ تُحَافِظَ على صحتك ! .....
2 ــ يأتي التعجب بصيغ أخرى سماعية (غير قياسية) تفهم من سياق الكلام مثل : يا لجمال الطبيعة ! - يا إلهي ! - سبحان الله ! ....
إعراب التعجب
ما أعظم الوفاء!
ما : اسم نكرة تامة بمعنى شيء مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أعظم : فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره "هو" يعود على "ما" التعجبية .
الوفاء: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
والجملة الفعلية (أعظم الوفاء) في محل رفع خبر.
أَقبح بِالنفاق !
أقبح : فعل ماض جاء على صورة الأمر مبني على الفتح المقدر على آخره، منع من ظهوره السكون الذي اقتضته صيغة الأمر
بـــ : حرف جر زائد، مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
النفاق : اسم مجرور بالباء لفظا مرفوع محلا على أنه فاعل.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

بحث المدونة

جارٍ التحميل...

عن المدون

عمود ثالث

عمود أول

عداد الزوار

عمود ثاني

تدعمه Blogger.

Ads 468x60px

المتابعون

تصميم : باســـم - Blogger Templates